أخبار عجائبية

فارس كرم يرد بشكل قاس على ميريام فارس :”كنتي تركضي تتصوري معي آخر الليل والباقي بتعرفيه”! (صور وفيديو)

ردّ الفنان اللبناني ​فارس كرم​ على حديث الفنانة اللبنانية ​ميريام فارس​ عن الحفل الذي جمعهما، وذلك عبر تغريدة نشرها على موقع تويتر.
فارس كرم يرد على مريام فارس
وكتب فارس كرم: “بحب ذكرِك ايام ما كنتِ تغني بالأوتار وتركضي تتصوري معي آخر الليل.. والباقي بتعرفيه كتير منيح، صرتي بدك تدبريلي حفلات؟ فعلا اللي استحوا ماتوا..” وكتب هاش تاغ وصف ميريام فارس ب (…)

بداية الخلاف

القصة بدأت من صورة إعلان “بوستر” لحفل سيضم الثنائي في “موسم جدة”، حيث اعترض فارس كرم عليها بعد أن ظهر بحجم أصغر من ميريام، ما اضطره للانسحاب، إلى أن قررت الشركة المنتجة تأجيل الحدث.
مرت أسابيع على إلغاء الحفل الصاخب الذي لم ينطلق أبدا، ولكن الجمهور لم ينسى وظل يتساءل عن السبب، حتى بعد إعادة قيمة التذاكر للجمهور، وفي لقاء سريع، أجاب فارس كرم موضحا حقيقة الخلاف يينه وبين ميريام فارس.

في البداية علق فارس كرم ساخرا من صورته على البوستر الدعائي للحفل حيث قال إن صورته كانت مغايرة للحقيقة وصغيرة الحجم، معبرا بسخرية عن استيائه من الأمر خاصة بعد معرفته بتعليق ميريام فارس أن السعودية هي من تحدد حجم الصورة على البوستر تبعا لنجومية الفنان.

أضاف فارس كرم عند هذه النقطة التي استفزته كثيرا، مبديا ضيقه وعدم تصديقه لهذا الادعاء “السعودية اللي بتقرر؟ بتعرف شي ما بدي رد على نفسيات محمضة، وكتر خيرها إنها وصفتني بخيرة الشباب وأي نفسيتها محمضة هالقد ونص وزيادة”.
وعند سؤال فارس عن كلام ميريام بأن لا داعي للأزمة وأن السبب لا يستدعي ذلك، أجاب واصفاً إياها باللهجة اللبنانية بـ”النفسية المحمضة”، وفق تعبيره.

رد ميريام فارس

وكانت ميريام فارس قد ردت على تصريحاته التي وصفها فيها بـ”النفسية المحمضة”، بعد أزمة صورتهما لبوستر حفلهما المشترك.
وفي لقاء مع برنامج “ذا انسايدر بالعربي” قالت ميريام: “أنا سمعت اللي حكاه، وما فيني أرد على هذا المستوى.. عندي فكرة عنه إنه إنسان محترم، وتفاجأت بالحكي اللي صار، والقصة كلها صورة كبيرة وصورة صغيرة، عيب عن جد عيب”.

وتابعت :”لم أتوقع ما قاله هذا الشخص لأن فكرتي عنه كانت مختلفة، وبالأمس سألت منظمي الحفل هل فارس يعرف أنني اخترته ليكون معي في الحفل من بين مجموعة الفنانين الذين عرضتمونهم عليّ؟ ولأنه يعرف حزنت أكثر، فبدلاً من شكري يقول هذا الكلام، لن أرد على هذا المستوى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى