سوريات

تونس تكرم الفنان أيمن زيدان ويهدي التكريم لروّاد المسرح الذين غيروا عناوينهم (صور)

عبّر الفنان والمخرج السوري ايمن زيدان عن شكره وتقديره لوزيرة الثقافة التونسية “حياة قرمازي” بعد ان قامت الاخيرة بتسليمه جائزة التكريم لمشاركته في مهرجان قرطاج الدولي في دروته الثالثة والعشرين, ونشر الفنان ايمن زيدان منشورا على صفحته على فيسبوك تحدث فيه عن عدم اكتمال الفرحة بحصوله على جائزة التكريم الاخيرة في تونس عن فيلمه “غيوم داكنة” , وعلل ذلك بسبب غياب مهرجان دمشق المسرحي في قاعة الحمرا في دمشق بسبب اندلاع الازمة السورية وما تسببت به الحرب السورية من تشتيت شمل الفنانين السوريين لذلك قرر ان تكون هذه الجائزة التونسية مهداه لكل فنان مسرحي سوري غيّر عنوان اقامته بسبب الاحداث السورية الاخيرة.
تكريم الفنان ايمن زيدان قرطاج
وكتب زيدان على فيسبوك :
“تم بالأمس تكريمي في أيام قرطاج المسرحية الدورة 23 ..وخلال لحظات التكريم حضرت في ذاكرتي صور من مهرجان دمشق المسرحي الذي افتقدناه والذي ظل لسنوات يشكل حالة توأمة حقيقية مع مهرجان قرطاج … وكذلك لم تفارقني صورة جمهورنا المسرحي في صالة الحمراء حين كان يملأ القاعة اثناء تقديمنا لعروضنا المسرحية تحت دوي القذائف في سنوات الحرب المجنونة …ويشرفني أن أهدي هذا التكريم الى كل رواد المسرح الذين غيّروا عناوينهم والى جمهور المسرح الذي أصرّ على ممارسة ثقافة الحياة في تلك السنوات الصعبة قبل ان تكبر خيبته
“ شكراً أيام قرطاج على منحي شرف التكريم “
تكريم الفنان ايمن زيدان قرطاج
وتم عرض فيلم غيوم داكنة في سوريا للمخرج ايمن زيدان في شهر ايلول الماضي وذلك بعد عامين من عرضه في مصر , وقال زيدان ان فيلم غيوم داكنة يدور حول مصائر أشخاص أدمت الحرب قلوبهم، ويتناول قصص مواطنين أثقلت أرواحهم غيوم الحرب الداكنة، وقد صورنا أحداث العمل في منطقة الزارة بريف حمص.
ايمن زيدان غيوم داكنة
وتدور الأحداث حول رجل أصيب بمرض ميؤوس من شفائه، فقرر العودة إلى مدينته التي هدمتها الحرب ليعيش بها ما تبقى من حياته بعد 20 عاماً من الغربة، فهو عائد ليموت في المكان الذي وُلد فيه، وخلال الفترة القصيرة التي عاشها كان شاهداً على كل الظلال الموجعة التي ألقتها الحرب على الناس والمدينة.
فيلم غيوم داكنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى